UAE Dyslexia

For A Better Education

Learning Difficulties     صعوبات التعلم 

2-3 pupils in every classroom affected by learning disabilities


A new study has found 10 percent of population (two or three pupils in every classroom) to be affected by specific learning difficulties, like dyslexia, dyscalculia , dysgraphia, dyspraxia, attention-deficit/hyperactivity disorder, and language impairments causing difficulties processing speech, language and numbers at a cognitive level.

The study found that kids are frequently affected by more than one learning difficulty and that specific learning difficulties co-occur more often than expected, even in kids of normal or even high intelligence.

Such difficulties negatively affect an individual's learning ability.

Learning difficulties include dyslexia, dyspraxia, dysgraphia and dyscalculia. What is really difficult, however, is the fact that there are no specialist schools in the UAE which we could recommend to parents as being effective at teaching dyslexics, dyspraxics, dysgraphics and dyscalculics. Adding to the problem, also, is the fact that dyslexia training is not even introduced in initial teacher training and many children have to be behind their peers before anyone takes notice 

There is help now
Dyslexia for Educational Consultation offers consultation sessions for all those who struggle with dyslexia, ADHD, and delayed language development

Do not ignore the problem. Phone us on 03-7647761 or 0501394154 NOW, and we can help.
وجدت دراسة جديدة أن 10% من سكان العالم (أي ما يعادل 2 – 3 من تلاميذ الفصول الدراسية) متضررين من صعوبات التعلم بما في ذلك صعوبات التعلم المحددة، مثل عسر القراءة، الصعوبات االحسابية، الصعوبات الكتابية والإملائية ، خلل الأداء ، اضطراب نقص الانتباه /فرط النشاط ، وضعف اللغة ، والتي بدورها 
  تسبب صعوبات في تعلم النطق والكلام واللغة والأرقام على المستوى المعرفي. ووجدت الدراسة أن الكثير من الأطفال يتأثرون بأكثر من نوع واحد من صعوبات
 التعلم المحددة المذكورة سابقاً .. وأكدت الدراسة أن عدد الإصابات في أطفال الذ العادي أو ذو الذكاء الأعلى من الحد الطبيعي أكثر من المتوقع. هذه الصعوبات تؤثر  سلبا على قدرة الفردعلى التعلم  

تشمل صعوبات التعلم عسر القراءة وخلل الأداء النمائي، وضعف في 
العمليات الحسابية . وما يزيد في الصعوبة عدم وجود أية مدارس متخصصة يمكن أن نوصي بها لتكون فعالة في تدريس الأشخاص المعانين من تلك الصعوبات ولتمرين المدربين والمشرفين على العملية التعليمية. إضافة إلى ذلك فانه لا يوجد أي تدريب أساسي ولا حتى مبدأي للمعلمين في صعوبات عسر القراءة ولذلك نرى العديد من المعانين ، سواء أطفالاً أم بالغين ، يعانون ولسنوات طويلة من الفشل الدراسي والوظيفي قبل أن يلجأوا للمساعدة المتخصصة في هذا المجال. ويسرنا في "دسلكسيا للإستشارات التعليمية" ان نقدم برامج تصحيحية لكل من ظواهر عسر القراءة وخلل الأداء النمائي، وضعف العمليات الحسابية وحالات فرط الحركة وقصور الإنتباه 
وإعاقات تطور اللغة
 
الرجاء عدم تجاهل المشكلة 
اتصلوا بنا على  037647761  أو 0501394154 الآن

Struggling readers can be identified as early as kindergarten or first grade. Research has also proven that primary grade teachers have the potential to prevent reading failure with effective instruction (Moats, 1994; Snow, Burns, & Griffin, 1998; Taylor, Pearson, Clark &Walpole, 1999) Furthermore, quality classroom instruction in early grade levels is a powerful indicator of whether a student will experience difficulties in learning to read or not (Scanlon & Vellutino, 1996; Snow & Juel, 2005). In fact, it is now widely acknowledged that many primary grade students who have been identified for Special Education services would not have been needed special education if general classroom instruction had been explicit, systematic, targeted, and responsive (Clay, 1987; Denton & Mathes, 2003; Lyon, Fletcher, Fuchs, & Chhabra, 2006; Scanlon, Vellutino, Small, Fanuele & Sweeny, 2005; Snow, et al., 1998).


Quality instruction and intervention in earlier grades can drastically reduce the number of early graders retention or repetition of grades. If KG grades to 3rd graders are taught with evidence-based strategies as well as customized intervention settings and curricula for struggling readers then they will not need to repeat their study years.

Struggling readers need to improve their reading skills. if they don't - they fall behind while their peers move further ahead. Click here to edit text.

لقد أثبتت الأبحاث إمكانية التعرف المبكر على أطفال رياض الأطفال أو الصف الأول الإبتدائي      

 المعانين من عسر القراءة. كما أثبت أيضا أن لطريقة التدريس الفعال في المرحلة الابتدائية دوركبير في تقليص عدد المعسرين قرائياً في المراحل الدراسية المتقدمة                         د 

(Moats, 1994; Snow, Burns, & Griffin, 1998; Taylor, Pearson, Clark &Walpole, 1999)  

وعلاوة على ذلك، فلقد أكدت الأبحاث العلمية وجود علاقة واضحة بين نوعية التدريس في المراحل الدراسية المبكرة واحتمالية ظهور صعوبات في تعلم القراءة عند الطلبة (Scanlon & Vellutino, 1996; Snow & Juel, 2005) .    حيث وجدت الابحاث ان طرق التعليم التقليدية غير نافعة مع المعسرين قرائيا وأن عدم استجابتهم لهذه الطرق مؤشر قوي على ضرورة اللجوء للمنهجية المتخصصة لمثل هذه الحالات

وفي الواقع، لو كانت نظم التدريس في المراحل الدراسية (الابتدائية) المبكرة تتبع منهجية التدريس المتبعة عالمياً لمن هم معسرين قرائياً لما كنا في حاجة لتحويل هذا العدد الكبير من الطلبة لخدمات التعليم الخاص وفصول التربية الخاصة (Clay, 1987; Denton & Mathes, 2003; Lyon, Fletcher, Fuchs, & Chhabra, 2006; Scanlon, Vellutino, Small, Fanuele & Sweeny, 2005; Snow, et al., 1998).